Vintage Frames Font

Updated
Empty image

About Vintage Frames Font

Vintage Frames is a Frames font that was created by Sughayer Foundry in . It was added to FontSpace on

Vintage Frames is licensed as Freeware, Non-Commercial, which means it is free for personal use only. To use the font commercially, you will need to purchase a license or contact Sughayer Foundry

Email Sughayer Foundry

More Information

Vintage Frames is a Decorative Frame Maker Font

Regular TrueTypeMore Info 85 glyphs / 94 chars View Charmap
Preview image for Vintage Frames

Font Styles

Comments

    No comments yet.
or to post a comment.

Basic Info

Font Name Vintage Frames
File Name Vintage Frames.ttf
File Size 782kb
Created 8/24/1999 12:00:00 PM
Modified 5/25/2014 7:00:31 AM
Glyph Type TrueType
# Glyphs 85
# Characters 94

Description

This is the Decorative Vintage Frames Font

Copyright

Amin Ibraheem Kamal,all rights reserved 2014

License

بسـم الله الرحمـــن الرحيـــم <br>اتقي دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب <br>اعلموا إن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب ، فإنه مهما كان ذليلاً ضعيفاً ، أو مهاناً وضيعاً ، فإن الله ناصره على من ظلمه ،ومؤيده على من اعتدى عليه ، فالله تبارك وتعالى يرفع دعوة المظلوم إليه فوق الغمام ويقول لها ( وعزتي وجلالي ، لأنصرنك ولو بعد حين ) ، والمظلوم لا ترد دعوته ، ولو كان كافرا أو فاجرا ، فإن كفره أو فجوره إنما هو على نفسه ، <br>فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه ، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ثلاثة لا ترد دعوتهم الصائم حتى يفطر ، والإمام العادل ، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام ويفتح لها أبواب السماء ، ويقول الرب : وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين ) <br>وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( دعوة المظلوم مستجابة وإن كان فاجرا ففجوره على نفسه ) <br>وعن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( اتقوا دعوة المظلوم وإن كان كافرا ، فإنه ليس دونها حجاب) <br>وهذا تحذير شديد ، وإنذار ووعيد ، موجه من المصطفى صلى الله عليه وسلم للظالمين ، حيث يقول <br>{( إن الله عز وجل يملي للظالم فإذا أخذه لم يفلته ) ثم قرأ ( وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد)[ هود 102 ] } <br>ويقول أبو الدرداء رضي الله تعالى عنه ( إياك ودعوات المظلوم ، فإنهن يصعدن إلى الله كأنهن شرارات من نار) <br>الظلم نار فلا تحقر صغيرته ******* لعل جذوة نار أحرقت بلدا <br>ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله <br> ( إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ، ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة ) <br>أيها المظلوم صبراً لا تهن ***** إن عين الله يقظى لا تنام <br>نم قرير العين واهنأ خاطراً **** فعدل الله دائم بين الأنام <br>وإن أمهل الله يوماً ظالماً ***** فإن أخذه شديد ذي انتقام <br>أيها الظالم : <br>اعلم أن الظلم عند الله عز وجل يوم القيامة له دواوين ثلاثة : <br>ديوان لا يغفر الله منه شيئا وهو الشرك به ، فإن الله لا يغفر أن يشرك به . يقول عز وجل ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا ) [ النساء 48 ] ويقول سبحانه وتعالى ( وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَابُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ) [ لقمان 13 ] <br>وديوان لا يترك الله تعالى منه شيئاً ، وهو ظلم العباد بعضهم بعضاً ، فإن الله تعالى يستوفيه كله ، <br>فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : <br> ( من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلله منها فإنه ليس ثم دينار ولا درهم من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه <br>وديوان لا يعبأ الله به ، وهو ظلم العبد نفسه بينه وبين ربه عز وجل ، فإن هذا الديوان أخف الدواوين ، وأسرعها محواً ، فإنه يمحى بالتوبة ، والاستغفار ، والحسنات الماحية ، والمصائب المكفرة ، ونحو ذلك. <br>فعن أنس بن مالك قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( قال الله تبارك وتعالى يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة ) <br>بخلاف ديوان الشرك فإنه لا يمحى إلا بالتوحيد ،وديوان المظالم ، لا يمحى إلا بالخروج منها إلى أربابها ، واستحلالهم منها ، ولما كان الشرك أعظم الدواوين الثلاثة عند الله عز وجل ، حرم الجنة على أهله ، فلا تدخل الجنة نفس مشركة ، وإنما يدخلها أهل التوحيد ، فإن التوحيد هو مفتاح بابها ، فمن لم يكن معه مفتاح ، لم يفتح له بابها . <br>أيها الظالم : <br>علمت مما سبق ، إن الظلم مرتعه وخيم ، وعاقبته أليمة ، وآثاره سيئة ، وقد بين الله سبحانه وتعالى في الكتاب العزيز ، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه عاقبة الظلمة فالله الله في نفسك التي بين جنبيك أحفظها في الدنيا من الآفات الخطيرة ومنها الظلم لتسعد في الآخرة وتنعم ، وترتاح في الدنيا وتغنم . <br>نسأل الله عز وجل أن لا نكون من الظالمين

Designer

Amin Ibraheem Kamal,all rights reserved 2014
https://sites.google.com/site/10000secrets/httpssitesgooglecomsite10000secretsstore

Version

Version 1.002 May 23, 2014

Trademark

Amin Ibraheem Kamal,all rights reserved 2014

Vendor

Amin Ibraheem Kamal,all rights reserved 2014
More info

Unicode Blocks